::: SIMAK BERBAGAI INFO SEPUTAR NU KABUPATEN KENDAL DI WEBSITE INI ::: PENYAMPAIAN KRITIK, SARAN, INFORMASI,PENGIRIMAN BERITA, ARTIKEL DAN PEMASANGAN IKLAN, HUBUNGI EMAIL : PCNUKENDAL@GMAIL.COM :::

HUKUM BACA SHOLAWAT SEBELUM ADZAN

pcnu kendal Bahtsul Masail Komentar: 0 Dibaca: 923 Kali

A. Pertanyaan :
Ustad Maemun dari Ketanggan Gringsing Batang bertanya : Kiai masjid di desa saya melarang muadzin, tidak boleh membawa sholawat sebelum mengumandangkan adzan. Kemudian muadzin mendatangi saya. Bolehkah membaca sholawat sebelum adzan? Adakah ta’birnya?

B. Jawaban :
Membaca sholawat sebelum adzan menurut hukum asalnya tidak termasuk sunnah, karena sholawat itu tidak termasuk bagian dari shighot adzan. Namun menurut pendapat Imam Bakri dari ulama madzhab Syafi’i bahwasanya membaca sholawat sebelum adzan dikumandangkan hukumnya sunnah. Imam Nawawi juga mempunyai pendapat tentang kesunnahan membaca sholawat sebelum adzan, dan diperkuat oleh Imam Ibnu Ziyad dalam fatwa-fatwanya. Dan pendapat tentang kesunnahan membaca sholawat sebelum adzan juga itu juga difatwakan oleh Imam Ibnu Hajar Al-Haitami dalam kitab Al-Fatawi Al-Fiqhiyyah Al-Kubro.

C. Referensi :

١. (مسالة ب) تسن الصلاة على النبي بعد الإقامة كالأذان ولا تتعين لها صيغة وقد استنبط ابن حجر تصلية ستأتي في الجمعة قال هي افضل الكيفيات على الاطلاق فينبغي الاتيان بها بعدهما ثم اللهم رب هذه الدعوة التامة الخ ونقل عن النووي واعتمده ابن زياد أنه يسن الاتيان بها قبل الاقامة وعن البكري سنها قبلهما . بغية المسترشدين ص60
٢. وتسن الصلاة على النبي ص م قبل الإقامة على ما قاله النووي في شرح الوسيط واعتمده شيخنا ابن الزياد أما قبل الأذان فلم أر في ذلك شيأ وقال الشيخ الكبير البكرى انها تسن قبلها ولايسن محمد رسول الله بعدهما . فتح المعين ص 31
٣. (وسئل) – نفع الله بعلومه- الى ان قال -وهل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مسنونة قبل الأذان كما هي بعده ، أو لا وهل الإقامة كالأذان في سنها ، أو لا وهل يسن أن يقال قبل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان : محمد رسول الله ، أو لا وهل ينهى عنه وعن الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام قبل الأذان ، أو لا ؟ ( فأجاب ) بقوله الى ان قال -ولم نر في شيء منها التعرض للصلاة عليه قبل الأذان ، ولا إلى محمد رسول الله بعده ولم نر أيضا في كلام أئمتنا تعرضا لذلك أيضا ، فحينئذ كل واحد من هذين ليس بسنة في محله المذكور فيه ، فمن أتى بواحد منهما في ذلك معتقدا سنيته في ذلك المحل المخصوص نهي عنه ومنع منه ؛ لأنه تشريع بغير دليل ؛ ومن شرع بلا دليل يزجر عن ذلك وينهى عنه . الفتاوى الفقهية الكبرى ج 1 / ص 467

Muhammad Danial Royyan


Print Friendly Version of this pagePrint Get a PDF version of this webpagePDF


Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *